السمنة ومرض السكري الناجمان عن النظام الغذائي يمكن أن تكون موروثة بطريقة التخلُّق أي اللاجينية





لقد أظهرت دراسة حديثة أن أبناء الفئران التي غذيت بطعام عالي الدهون هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة ومرض السكري. وبسبب تصميم الدراسة كانت هذه القابلية في أبناء الفئران لا تعزى إلى الاختلافات الجينية القابلة للتوريث. بدلا من ذلك تشير النتائج إلى أن الاضطرابات الأيضية المكتسبة يمكن أن تنتقل عبر التخلق ( epigenetic ) إلى الأبناء عن طريق البويضات والحيوانات المنوية (oocytes and sperm). وبعبارات مبسطة يعني التخلق أو الآليات التخلقية أو اللاجينية هو الآليات البيولوجية التي من شأنها تبديل الجينات على نحو متقطع بين الإبطال وبين التحفيز لها (switch genes on and off) أو هو التغيرات في التعبير الجيني (gene expression) أو النمط الظاهري (phenotype) التي لا تنطوي على تغييرات على تسلسل الحمض النووي (DNA sequence). لقد تمكن الباحثون في ألمانيا عزل الأمشاج من الفئران التي تعرضت لاتباع نظام غذائي عالي الدهون واتباع نظام غذائي قليل الدسم أو طعام قياسي عادي ولمدة 6 أسابيع. جميع الفئران التي تعرضت لنظام غذائي عالي الدهون عانت من السمنة ومن صفات مرتبطة بمرض السكري النمط الثاني. وقام الباحثون بعد ذلك بزرع الأجنة من الأمشاج المعزولة (isolated parental gametes) عن طريق التخصيب في المختبر إلى أمهات بديلات ويتمتعن بالصحة. لقد سمح ذلك لفريق البحث استبعاد متغيرات الخلط المحتملة مثل التغيرات التي يسببها النظام الغذائي البيئي في الرحم وتركيبة الحليب أثناء الرضاعة والتأثيرات السلوكية خلال رعاية ما بعد الولادة.