top of page

تكلس البطانة الوسطية لجدران الشرايين أو تصلب الشرايين من نوع مونكي بيرغ

Aktualisiert: 17. Dez. 2023





تكلس البطانة الوسطية لجدران الشرايين أو تصلب الشرايين من نوع مونكي بيرغ

(Arterial medial calcification [Monckeberg’ arteriosclerosis])

عند مرضى الداء السكري

Abdulameer Abdullah Alashbal. Arterial medial calcification (Monckeberg’ arteriosclerosis) in diabetic patients. J Fac Med Baghdad 1996;38:327-334.

يمتاز هذا النوع من تصلب الشرايين بتكلس البطانة الوسطية لجدران الشرايين لا سيَّما المتوسطة القطر . ويحدث مثل هذا التكلس عادة مع تقدم العمر ولكنه يحدث أكثر تكراراً وبصورة مبكرة عند مرضى الداء السكري. فليس من النادر أنْ نجده عند مرضى الداء السكري وفي أعمار مبكرة. تترافق هذه الحالة بصورة وثيقة مع إعتلال الأعصاب السكري المنشأ. وفي هذا الصدد أجريت دراسة على 387 مريضاً (278 مصابين بالداء السكري النمط الأول و109 مصابين بالداء السكري النمط الثاني) غير مصاب بعجز الكليتين وتتراوح أعمارهم بين 15-65 سنة مع مقارنتهم مع أشخاص سويين كمجموعة ضبط. وعند إجراء فحص الأشعة السينية (Plain x ray) لمفصل الكاحل الأيمن والثلث الأخير من الساق (جانبية وأمامية) لكل المشمولين بالبحث تمَّ تشخيص تصلب الشرايين من نوع مونكي بيرغ عند 10.8% و11.9 من مرضى الداء السكري النمط الأول والنمط الثاني على التوالي في حين كانت نسبته في مجموعة الضبط 1%. كما لوحظ وجود علاقة خطية قوية موجبة بين هذا النوع من التصلب والعمر وفترة الإصابة عند مرضى النمط الأول. إضافة الى وجود علاقة خطية قوية موجبة مع إعتلال الشبكية السكري المنشأ وكذلك مع مرض الشرايين المحيطية.

وفي دراسات سابقة بيَّنت أنَّ هذا النوع من التصلب يترافق مع مرض الشرايين المحيطية عند مرضى الداء السكري وعند المرضى غير المصابين بهذا الداء . كما أنَّ هذه الحالة تترافق مع صلابة جدران الشرايين وفقدانها لمطاطيتها الأمر الذي يؤدي الى ما يُعرف بإرتفاع ضغط الدم الكاذب (Pseudohypertension).

وكما هو معروف يترافق الداء السكري مع زيادة في معدلات أمراض تصلب الشرايين والمواتية بسبب الأمراض القلبية الوعائية. ويبدو أنَّ تكلس البطانة الوسطية لجدران الشرايين عند مرضى الداء السكري هو عامل قوي ومستقل يُنبئ بالمواتية بسبب الأمراض القلبية الوعائية .

 كما أنَّ تكلس الشرايين التاجية للقلب والذي شُخِص بواسطة التنظير المقطعي الحاسوبي فائق السرعة (Ultrafast computer tomography) يترافق أيضاً مع مرض تصلب الشرايين التاجية نفسها .

وثمة شواهد حديثة تُشير الى أنَّ التكلس الشرياني الوسطي هو عملية خلوية فعالة ومشابة لما نشاهده عند مرضى عجز الكلية في مراحله النهائية والذي تعمل فيه الخلايا العضلية الملساء على تحفيز عملية التصلب. إنَّ السببية المرضية لعملية التكلس الوعائي عند مرضى الداء السكري لا تزال غير مفهومة بصورة تامة. بالرغم من أنَّ فرط غلوكوز الدم وعوامل كامنة أخرى قد يكون لها دور مهم في تحويل الخلايا العضلية الملساء الى خلايا مشابهة للمولدات العظمية

. (Osteoblast-like cells)

ولا تزال ثمة حاجة الى فهم أكثر الى الآلية التي يُحَفِّز بها الداء السكري عملية التكلس الوعائي لغرض إعداد ستراتيجيات علاجية تستطيع أن تمنع أو تُعيق تطور هذه العملية. وفي كل الأحوال فإنَّ البحث عن تكلس الشرايين من نوع مونكي بيرغ بواسطة الفحص بالأشعة السينية لمفصل الكاحل قد يكون فحصاً مفيداً لتقييم مرضى .

المصادر:

1.       Abdulameer Abdullah Alashbal. Arterial medial calcification (Monckeberg’ arteriosclerosis) in diabetic patients.J Fac Med Baghdad 1996;38:327-334.

2.       Fabrizio Losurdo, et al . Medial Artery Calcification: The Silent Killer of the Leg .Expert Analysis ;  Jul 12, 2021.

3.       Lau WL, Ix JH. Semin Nephrol 2013;33:93-105.

4.       Mönckeberg JG. Virchows Arch Path 1903;171:141-67.

5.       Silbert S, Lippmann HI, Gordon E. AMA Arch Intern Med 1956;97:378-83.

6.       Rocha-Singh KJ, Zeller T, Jaff MR. Catheter Cardiovasc Interv 2014;83:E212-20.

7.       Lehto S, et al. Arterioscler Thromb Vasc Biol 1996;16:978-83.

8.       Niskanen L, et al. Diabetes Care 1994;17:1252-56.

9.       London GM, et al. Nephrol Dial Transplant 2003;18:1731-40.

10.    Blacher J, et al. Hypertension 2001;38:938-42.

11.    London GM, et al. J Am Soc Nephrol 2016;27:1837-46.

12.    Chantelau E, et al. Exp Clin Endocrinol Diabetes 1997;105:11-13.

13.    Soor GS, et al. Pathology 2008;40:385-91.

14.    Narula N, et al. J Am Coll Cardiol 2018;72:2152-63.

15.    Mustapha JA, et al. J Cardiovasc Surg 2017;58:383-401.

16.    Ferraresi R, Ucci A, Pizzuto A, et al. J Endovasc Ther 2021;28:194-207.

17.    Losurdo F, et al. Vasc Med 2021;26:164-73.

18.    Aboyans V, et al. J Vasc Surg 2008;48:1197-1203.

19.    Diabt Med 1992;9:329-329.

20.    Atherosclerosis Risk in Communities study Care 2006;29:877-882.

21.    Klin Wochenschr 1985;63:211-216 .

22.    Curr Diab Rep 2003;3(1):28-32.

23.    Radiology 1992;185[2]:435-9

24.    BJU International 2001;88(1):68–71.

25.    Diabetes Care  2002;25:121-126.

8 Ansichten0 Kommentare

Aktuelle Beiträge

Alle ansehen

متى نحتكم الى رأي العلم والعلماء والشواهد العلمية الحديثة النزيهة حول الإستعمال العشوائي والمفرط لفيتامين (د) Vitamin D

الجزء الأول: متى نحتكم الى رأي العلم والعلماء والشواهد العلمية الحديثة النزيهة حول فيتامين (د) Vitamin D الجزء الثاني: نصائح لمستخدمي المكملات الغذائية (كمثال الكالسيوم وفيتامين د) (بين الدوافع التجار

Kommentare

Deine Meinung teilenJetzt den ersten Kommentar verfassen.
bottom of page