كيف تكون الضلالة وكيف يكون الجهل والتخلف عندما يُروج لقسم من الأطباء عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي


لقد بدأت موجة ضخمة منذ فترة وهي تتنامى بشكل رهيب وتتمثل باستخدام منظري مواقع على الفيس مأجورين من قبل بعض الأطباء هدفها التطبيل والتزمير ونصب الكمائن للضحايا من مرضى السكري (على سبيل المثال ) لمراجعة اطباء ليس لديهم ادنى خبرة علمية ولا تخصص ولا يمتون بالسكري الا ما يمتلكونه من اسلوب تجاري بحت (كمن يدس السم "العلاج الخاطئ وغير العلمي" بالعسل "المديح والتطبيل والتزمير") مدعومين من قبل المطبلين والمهرجين والذين يعتمدون على عدد كبير من الحسابات الوهمية والطامة الكبرى أنَّ الطبيب وموقعه لا يدلي بأية معلومة تدلل أنَّه طبيب ويثقف بها الناس والمرضى سوى السيل الضخم من المديح الزائف والتطبيل والتهريج الفارغ والشهود الزور من مقربين للطبيب أو من الناس البسطاء والمغرر بهم الذين تعمل لهم فديوات مخصصة كلها للمديح الزائف.


53 Ansichten0 Kommentare